يوليو 22, 2017

صحيفة أمريكية : مصر حصلت على موافقة “إسرائيل” للتقارب مع حماس للمساعدة في حربها ضد تنظيم الدولة الإسلامية

مصر تسعى إلى عقاب الرئيس محمود عباس لرفضه مسعى القاهرة من أجل إنهاء نزاعه محمد دحلان

 

أكد مصدر فلسطيني لصحيفة “بريبارت” الأميركية أن التقارب المصري الأخير مع حركة حماس الفلسطينية جاء لمساعدة مصر في حربها ضد تنظيم الدولة الإسلامية ، وبالتنسيق مع “إسرائيل”.

وقالت الصحيفة المعروفة بعدائها لحركة حماس والمنظمات الإسلامية ، إنه وفقاً لأحد المصادر، فإن المفاوضات التي قادها موسى أبو مرزوق – نائب رئيس  المكتب السياسي لحركة حماس – مع المسئولين المصريين ، انتهت إلى السماح بمرور المركبات والبضائع إلى داخل القطاع عن طريق معبر رفح ، وقال المصدر إن الهدف من هذه الإجراءات هي الفائدة  الاقتصادية التي ستعود على الجانب المصري  ولدعم موقف حماس الأمني على طول الحدود مع غزة .

ويضيف المصدر ” لا نستطيع إنكار أن  المواقف المصرية يتم التنسيق لها مع “إسرائيل”، لكن الحد الأدنى هو أن السلع المصرية دخلت إلى القطاع ، وهو ما سيفيد الاقتصاد المصري ، ونحن من جانبنا ، سندعم الهدوء والسلام على طول الحدود لمنع استخدام الجهاديين المؤيدين لتنظيم الدولة الإسلامية المنطقة كمنصة إطلاق للهجمات ضد مصر .

وأضاف المصدر أن “أبو مرزوق” وافق على إقامة قيادة مشتركة لمواجهة التطرف السلفي وإخطار  الجانب المصري بالمعلومات  التي تحصل عليها حماس من استجواب الجهاديين الذين تحتجزهم ،والتي من الممكن أن تخدم الجانب المصري في مساعيها الرامية إلى القضاء على ولاية سيناء .

 زيارة لوفد من حماس لمصر - أرشيفية

ويتهم  أحد مسؤولي السلطة الفلسطينية الذي تحدث إلى الصحيفة بدعم حماس على حساب السلطة الفلسطينية ، ويقول “نعلم أن مصر ملتزمة بمبدأ حراسة مسؤولي السلطة الفلسطينية لمعبر رفح  بين سيناء وغزة ، لكن في  الوقت نفسه تستفيد مصر من حماس على المدى القصير ،في حربها ضد تنظيم الدولة في سيناء “

ويضيف المسئول الفلسطيني أن مصر تسعى إلى عقاب الرئيس محمود عباس لرفضه مسعى القاهرة من أجل إنهاء نزاعه مع الموالي السابق له وعدوه اللدود حالياً ، محمد دحلان .

ويشير التقرير إلى أن علاقة دحلان ب عبدالفتاح السيسي ممتازة؛ إذ أنه الخليفة المفضل لتولى منصب الرئاسة الفلسطينية بعد عباس ، بالنسبة للنظام المصري، بحسب توصيف الصحيفة .

وختم التقرير بالإشارة إلى أنه خلال المؤتمر الأخير لحركة فتح الشهر الماضي رفض  “عباس”الجهود  الإماراتية والسعودية والمصرية لضمان وحدة حركة فتح ، وهو ما عبرت عنه مصر بالتقارب مع  حماس .

 

أضف تعليق

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن